الرئيسية الدراسات والابحاث اصدرات المعهد التقرير الاستراتيجي إستطلاعات رأي انشطة وفعاليات إعلانات المكتبة مجلة فلسطين العلمية عن المجلة

اليوم العالمي لحقوق الانسان- يوم فلسطين|يوم المعتقلين والشهداء

اليوم العالمي لحقوق الانسان- يوم فلسطين|يوم المعتقلين والشهداء |              معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي

يجري اليوم بالتعاون والتنسيق مع المعهد تنظيم يوم فلسطين/يوم المعتقلين وجثامين الشهداء، في بيروت/ لبنان، الذي نسقت له وتشرف عليه الشبكة العالمية للدفاع عن الشعب الفلسطيني بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان. وسيشمل برنامج الحفل

-كلمة مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب

- الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين وهيئة التنسيق اللبنانية الفلسطينية.

لجان الاسرى والمحررين لفصائل العمل الوطني

- اللجنة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء(فلسطين المحتلة)

-اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال

- مؤسسة مهجة القدس والشهداء والاسرى والجرحى .

- المؤسسة الدولية للتضامن مع الاسرى(تضامن)

- تحيات من وزير الأسرى الفلسطينيين ومؤسسات حقوقية(فلسطين المحتلة)

-الحزب الشيوعي اللبناني

- أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية

- الشبكة العالمية للدفاع عن الشعب الفلسطيني

- تسليم مذكرة عن المعتقلين وجثامين الشهداء والقدس للأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الانسان

المكان: أمام الاسكوا(بيت الأمم المتحدة)

الزمان: الخميس الواقع فيه 9/12/2021 الساعة ١١ قبل الظهر

ويتبع :مذكرة حول المعتقلين وجثامين الشهداء، مرفوعة لأمين عام الامم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الانسان

السيد : انطونيو غوتيرس المحترم .
سعادة الأمين العام للأمم المتحدة .
سعادة رئيسة المفوضية السامية لحقوق الانسان السيدة ميشال باشليت المحترمة
تحية طيبة...
تحتفل الامم المتحدة والبشرية بالعاشر من كانون الاول اليوم العالمي لحقوق الانسان واوضاع حقوق الانسان تزداد تدهوراً في كافة بلدان العالم وخاصة في الاراضي الفلسطينية المحتلة حيث تمارس الحكومة الإسرائيلية ممثلة بإدارة مصلحة السجون انتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي ، والقانون الدولي الإنساني، واتفاقية جنيف الثالثة والرابعة بشأن أسرى الحرب ، ضاربة بعرض الحائط جل هذه الاتفاقيات والمواثيق الدولية.
الأمر الذي دفعها لارتكاب جرائم ترقى لجرائم حرب بحق الإنسانية والبشرية _ لا سيما تجاه الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجونها، وعلى وجه التحديد الأسرى المرضى، وذلك بتجاهل أوضاعهم الصحية والمماطلة في تقديم العلاج اللازم لهم، الأمر الذي أدى الى تفاقم الأمراض داخل أجسادهم .
يوجد 750 حالة مرضية في السجون الإسرائيلية من ما مجموعه 4690 أسير فلسطيني معتقلون في أكثر من 23 مركز اعتقال وتوقيف ، منهم 23 أسير مصابون بأمراض السرطان _ و14 أسير مقيمون إقامة دائمة في ما يسمى مستشفى سجن الرملة (حقل تجارب عليهم )، و88 حالة مرضية تعاني من إعاقات مختلفة و٤ مصابون بشلل نصفي
سعادة الأمين العام: سعادة المفوضية:
إسرائيل
تستهدف الحركة الفلسطينية الأسيرة ليبلغ عدد شهداء الحركة الذين ارتقوا جراء الإهمال الطبي 72 شهيدا من مجموع 227 أسيرا شهيدا استشهدوا خلف القضبان منذ بدء الإحتلال الإسرائيلي كان آخرهم وليس آخرا الاسير الشهيد : سامي العمور من سكان قطاع غزةالبالغ من العمر 39 عام ، والذي فارق الحياة داخل مستشفى سوروكا الإسرائيلي بتاريخ ١٨/١١/٢٠٢١ في بئر السبع ،،، الأمر الذي يثبت مجددا تورط الاحتلال الاسرائيلي في تنفيذ سياسة الاعدامات الميدانية بحق الأسرى في سجونه ضمن سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تنتهجها مديرية السجون العامة ، فالاسير سامي العمور يعاني من مرض في القلب ويعيش أوضاعا صحية صعبة إلا ان سلطات الاحتلال اصرت على استمرار اعتقاله وأهملت علاجه لتكون النتيجة قتله في جريمة بشعة تتعارض مع كل المواثيق والمعاهدات الدولية .

ونشير الى إن الأسير الشهيد من مواليد 25 / 9 / 1982 وبلدته الأصلية بئر السبع وكان قد اعتقل مع شقيقه حمادة أثناء الاجتياح الصهيوني لوسط قطاع غزة في 1 / 4 / 2008 وكان يقضي حكما بالسجن لمدة 19 عاما وأمضى منها 15 عاما حتى استشهاده.
سعادة الأمين العام، سعادة المفوضية السامية : نطالب الامم المتحدة ومفوضية حقوق الانسان ومن خلالكم المجتمع الدولي ومؤسساته بالتدخل العاجل والعمل على تشكيل لجنة تحقيق دولية للكشف عن اوضاع السجون الاسرائيليةو الجريمة الاخيرة كونها ضحية جديدة من ضحايا الجرائم الطبية التي تفتقد لأدنى المقومات الأخلاقية والإنسانية ولا يمكن استمرار الصمت الدولي على هذه الجرائم داخل سجون الإحتلال الإسرائيلي _ اقدم احتلال في العالم مضى عليه أكثر من سبعة عقود ونيف _ولا زال هذا الإحتلال يحتجز 8 جثامين لأسرى فلسطينيين أقدمهم الأسير أنيس دولة الذي استشهد في العام 1980 بفعل جريمة الإهمال الطبي، بالإضافة إلى احتجاز 254 شهيدا فيما يسمى بمقابر الأرقام منذ ستينيات القرن الماضي ، كما ويحتجز ما يزيد عن 81 جثمان في الثلاجات بما يخالف كل القوانين والشرائع الدينية؛ ويرفض الكشف عن مصير ما يزيد عن 68 من المفقودين، ناهيكم عن احتجاز 35 أسيرة و180 طفلا قاصرا و530 أسير إداري،و102 امضوا أكثر من 20 عاما و25 تجاوزا الثلاثين عاما من الاسرى القدامى وبعضهم مضى على اعتقاله 43 عاما . ناهيكم عن الاعتداءات اليومية على المدنيين الفلسطينيين من قبل المستوطنين وتهجير سكان حي جراح وسلوان وتهويد القدس ومصادرة اراضي سكانها الاصليين، والحصار المزمن لغزة.
إن استمرار الانتهاكات الاسرائيلية من الاعتقالات والاحتجاز الإداري للمئات وكبار السن ولجثامين الشهداء يعد مخالفة واضحة لمعاهدة لاهاي لسنة 1907ومخالفة أيضا لنص المادة (17) من اتفاقية جنيف الأولى لسنة 1949وللمادة (120) من اتفاقية جنيف الثالثة ، والمادة (130) من اتفاقية جنيف الرابعة . ومخالفة للمواد(34.33.32) من البروتوكول الإضافي الأول الملحق باتفاقيات جنيف الأربعة وكذلك مخالفة لنص المادة (7) من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ومخالفة للفقرة 2 من المادة (2) من الإعلان العالمي لحقوق الشعوب الأصلية، ولاتفاقية الامم المتحدة لمناهضة التعذيب.

فما ترتكبه اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني من اعتقالات وتعذيب وحصار وتجويع وتهجير وهدم المنازل مخالف لكل القوانين الدولية والانسانية. لذا نطالبكم في اليوم العالمي لحقوق الانسان ونطالب المجتمع الدولي بالحماية الدولية للشعب الفلسطيني والإفراج عن الاسرى وخاصة المرضى وكبار السن ، وإرسال بعثة طبية دولية لتقصي الحقائق والوقوف على أوضاع الأسرى وظروف اعتقالهم وعقد جلسة خاصة استثنائية لمجلس حقوق الانسان لبحث اوضاع السجون الاسرائيلية وتسليم جثامين الشهداء ووضع حد لإرهاب المستوطنيين وممارساتهم الوحشية والعنصرية ضد المدنيين الفلسطينيين.
-الشبكة العالمية للدفاع عن الشعب الفلسطيني
- مفوضية الشهداء والاسرى والجرحى
- مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب
- الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين
- اللجنة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء
- اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين
- مؤسسة مهجة القدس والشهداء والاسرى والجرحى
- المؤسسة الدولية للتضامن مع الاسرى (تضامن)
- منظمة الدفاع عن ضحايا العنف
- التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
- مؤسسة حريات للدفاع عن الاسرى. لجنة الاسرى والمحررين
- لجنة المتابعة لدعم قضية المعتقلين اللبنانيين.

٩/١٢/٢٠٢١
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام
محمد صفا
رئيس الشبكة العالمية للدفاع عن الشعب الفلسطيني
والرئيس المؤسس لمركز الخيام