الرئيسية الدراسات والابحاث اصدرات المعهد التقرير الاستراتيجي إستطلاعات رأي انشطة وفعاليات إعلانات مجلة فلسطين العلمية عن المجلة

هل أخطأ بايدن في حساباته: أم هي استراتيجية الوضوح الجديدة

هل أخطأ بايدن في حساباته: أم هي استراتيجية الوضوح الجديدة |              معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي

المقدمة

النقاش المحتدم في الولايات المتحدة بين جوقة الجمهوريين المؤلفة من المحافظين الجدد والانتهازيين السياسيين المعارضين للرئيس بايدن من جهة، والديموقراطيين من ناحية اخرى، والتي بدأ يغذيها الرئيس السابق دونالد ترامب بشأن الانهيار السريع لحكومة كابول في غضون ساعات، واستيلاء حركة طالبان والمصنفة امريكياً "حركة ارهابية" على مقاليد السلطة دون قتال أو إبداء أي التزام بإتفاقيات الدوحة الموقعة بين الحركة والحكومة الافغانية برعاية أمريكية، بدأ الجدل يأخذ منحى جديد لم تأخذه إدارة الرئيس بايدن في حساباتها السياسية ( إحياء مشاهد الهروب الامريكي المهين من فيتنام 15August  1973 بعد سقوط مدينة سايغون عاصمة فيتنام الجنوبية على غرار سقوط كابول السريع). فهل سقطت إدارة بايدن في مصيدة ترامب (وقع اتفاقية الانسحاب مع طالبان في شباط 2020)، قبيل انتخابات التجديد النصفي لاعضاء الكونجرس الامريكي 2022، أم أن بايدن انتهى من مرحلة مكافحة الارهاب وبدأ باستراتيجية مكشوفة مع الصين وروسيا لاجهاض مساعيهما في منافسة امريكا على قيادة العالم.


قراءة / تحميل