الرئيسية الدراسات والابحاث اصدرات المعهد التقرير الاستراتيجي إستطلاعات رأي انشطة وفعاليات إعلانات مجلة فلسطين العلمية عن المجلة

لماذا من الجيد أن تكون سياسات بايدن الخارجية مثيرة للجدل بشأن إسرائيل

لماذا من الجيد أن تكون سياسات بايدن الخارجية  مثيرة للجدل بشأن إسرائيل |              معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي

بالرغم من تعيين عدد من موظفي الإدارة الجديدة  ممن يتخذون موقفاً سلبياً تجاه ممارسات اسرائيل في الأراضي الفلسطينية، ويدعمون حركة الـ BDS  ومنهم ريما دودين - نائبة المدير التشريعي للبيت الأبيض، ماهر البيطار-  بوظيفة مدير كبير للاستخبارات في مجلس الأمن القومي، وهادي عمرو- تم تعيينه في منصب رفيع في وزارة الخارجية بشأن الشؤون الإسرائيلية الفلسطينية، تعيين روبرت مالي كمبعوث للإدارة لإيران – يتصف بمواقف لينه بشأن المفاوضات مع إيران. إلا أن هذه التعيينات يجب أن لا تخيف اسرائيل، إذ أن مواقف الرئيس بايدن تجاه اسرائيل ثابتة ولا تتغير بفعل وظيفة هؤلاء الأشخاص، ويمكن تصورها من تصريحاته بلقاء رئيسة وزراء اسرائيل جولدا مائير عام 1973.


قراءة / تحميل